ساحة التقنية

كيف تعمل ساعة Galaxy Watch الجديدة ومستشعر BioActive للجصول على حلول الوقاية للصحة الشخصية

 

رشاد اسكندراني

لقد كانت سامسونج رائدة في الابتكار في مجال التكنولوجيا الصحية الرقمية لتسهيل تجربة الصحة والعافية من خلال توفير رؤى ومقاييس تساعد في تحقيق تجربة صحية أكثر تأثيرًا وتيسيرًا.

بدأ هذا النهج بتحسين الوصول إلى تتبع صحي بسيط ودقيق من خلال مستشعر BioActive من سامسونج، الذي يوفر لك بيانات صحية شاملة ودقيقة ومخصصة بشكل أكبر.

وكعادتها عملت سامسونج على رفع مستوى التحدي مرة أخرى من خلال إطلاق النسخة الأحدث من مستشعرها BioActive. وسيتم إدخال هذا المستشعر الجديد إلى ساعة Galaxy Watch القادمة، لتمكين ميزات متقدمة في التنبؤ بالصحة والوقاية لم يسبق رؤيتها على أجهزة يتم ارتدائها هذا بالإضافة إلى قياسات صحية أكثر دقة.

ركز مهندسو سامسونج على ثلاث ترقيات للمستشعر الجديد وهي تحسين أداء الثنائيات الضوئية المستقبلة للضوء ، وإضافة ألوان إضافية من الثنائيات الباعثة للضوء (LEDs) ، وترتيبها على النحو الأمثل عبر المستشعر.
قامت سامسونج بأكثر من ضعف أداء كل صمام ثنائي ضوئي ، مما أدى بنجاح إلى تقليل العدد اللازم للحفاظ على السعة من ثمانية إلى أربعة. حررت إعادة التصميم هذه مساحة إضافية لدمج عدد أكبر ومجموعة متنوعة من مصابيح LED وضمنت وضعها الأمثل عبر المستشعر. يشتمل المستشعر الجديد الآن على مصابيح LED زرقاء وصفراء وبنفسجية وفوق بنفسجية بالإضافة إلى عدد متزايد من مصابيح LED الخضراء والحمراء والأشعة تحت الحمراء. من خلال دمج وترتيب مصابيح LED هذه والثنائيات الضوئية والصمام الثنائي الضوئي المصمم خصيصا ، تأخذ Samsung الابتكار خطوة أخرى إلى الأمام وهي الآن قادرة على متابعة الجوانب غير المستكشفة للمراقبة الصحية على الأجهزة القابلة للارتداء.

التخصيص المثالي لمصابيح LED الخضراء والحمراء والأشعة تحت الحمراء يضع معايير جديدة في تكنولوجيا الأجهزة القابلة للارتداء من خلال تحسين الدقة وتمكين أداء استثنائي عبر مجموعة واسعة من المقاييس الصحية. وهذا يسمح للمستشعر BioActive الجديد بقياس صحي أكثر دقة مثل معدل ضربات القلب وجودة النوم وضغط الدم ومستويات الأكسجين في الدم ومستويات التوتر. حتى قياس معدل ضربات القلب أثناء التمارين الشاقة يكون دقته أعلى بنسبة 30% مقارنة بالجيل السابق.

الألوان المتنوعة لمصابيح الثنائيات والفوتوديودات الجديدة المصممة تفتح أفاقًا جديدة وتمكّنك من توقع الاتجاهات بشكل أفضل واتخاذ خطوات نشطة للرعاية الوقائية. وسيكون أول هذه الميزات هو مؤشر Advanced Glycation End Products (AGEs) — وهو مؤشر للصحة الاستقلابية والشيخوخة البيولوجية تحكم فيه بشدة نمط الحياة العام والعادات الغذائية. يُستخدم هذا المؤشر كمؤشر حيوي مفيد يقدم لك صورة عن عمرك البيولوجي لمساعدتك في اتخاذ قرارات أكثر تفصيلاً حول رحلتك نحو العافية والعمل نحو مستقبل أكثر صحة. إضافة مؤشر AGEs هي واحدة فقط من العديد من الميزات المتقدمة الجديدة المخطط لها لساعة Galaxy Watch القادمة.

ستقدم ساعة Galaxy Watch القادمة أدوات صحية وعافية أكثر تعقيدًا وذكاءً لمساعدتك في تحقيق أهدافك. لا يمكننا الانتظار لإظهار المزيد لك!”

زر الذهاب إلى الأعلى