الرياضة

أكثر مباريات حظيت بحضور جماهيري قياسي في تاريخ كرة القدم

رغم التطور الكبير في كرة القدم وملاعبها الحديثة الضخمة، فإن المباريات التي شهدت الحضور الجماهيري الأكبر والأضخم على مر تاريخ اللعبة كانت قبل أكثر من 70 عاما.

تجتذب مباريات كرة القدم دائما حشودا كبيرة من الجماهير، ومع ذلك، في القرن الـ21، يتراوح أعلى متوسط للمشجعين في الملاعب سواء بالبطولات الأوروبية أو حتى في كأس العالم من 70 إلى 90 ألف مشجع، لكن هذه الأعداد لا تقارن بالأرقام التي لا تصدّق من حيث الحضور الجماهيري في خمسينيات القرن الماضيوما قبلها، إذ شهدت بعض المباريات ضعفي أعداد الجماهير الحالية.
وقد يكون عدم وجود الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي -التي تمكّن الجماهير من مشاهدة المباريات بشكل مباشر من أي مكان- في تلك الحقبة سبب الإقبال الجماهيري الضخم الذي نرصده.
وحظيت النسخة الرابعة من كأس العالم لكرة القدم عام 1950، التي أقيمت في البرازيل، خاصة ملعب ماراكانا بنصيب الأسد من المباريات الجماهيرية القياسية، وكانت البطولة هي الأولى منذ مونديال فرنسا عام 1938، بعد توقف دام 12 عاما بسبب الحرب العالمية الثانية التي اجتاحت العالم، وخاصة أوروبا.
ملعب ماراكانا حظي بنصيب الأسد من المباريات الجماهيرية القياسية في مونديال 1950 (غيتي)
وفي ما يلي أكبر 5 مباريات شهدت حضورا جماهيريا في تاريخ كرة القدم:
5. البرازيل 2-0 يوغوسلافيا (ملعب ماراكانا بالبرازيل – كأس العالم 1950) 142 ألفا و429 مشجعا.
4. سلتيك 2-1 أبردين (ملعب هامبدن بارك بأسكتلندا – نهائي كأس أسكتلندا 1937) 147 ألفا و365 مشجعا.
3.أسكتلندا 3-1 إنجلترا (ملعب هامبدن بارك بأسكتلندا – البطولة البريطانية 1937) 149 ألفا و547 مشجعا.
ملعب هامبدن بارك بأسكتلندا (جيوغراف)
2. البرازيل 6-1 إسبانيا (ملعب ماراكانا بالبرازيل – كأس العالم 1950) 152 ألفا و722 مشجعا.
1. البرازيل 1-2 أوروغواي (ملعب ماراكانا بالبرازيل – نهائي كأس العالم 1950) 173 ألفا و850 مشجعا.
رغم العدد القياسي الضخم المسجل لحضور المباراة، فإن بعض المصادر تزعم أن أكثر من 200 ألف مشجع كانوا في ملعب ماراكانا الشهير، وبعد أن فازت البرازيل بشكل مقنع في أول مباراتين لها في المرحلة النهائية للمونديال، كان يكفيها التعادل مع أوروغواي لإحراز لقب كأس العالم لأول مرة على الإطلاق.
واحتشدت جماهير السامبا للاحتفال بفريقها الأكثر حظوظا، خاصة أنه يلعب على أرضه ووسط جماهيره الغفيرة، لكن في واحدة من كبرى المفاجآت في تاريخ الرياضة، عوضت أوروغواي تأخرها لتفوز على البرازيل 2-1 وتفوز بكأس العالم في أعظم ريمونتادا بتاريخ الساحرة المستديرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
View more on Snapchat